الفلسفة للبكالوريا
بسم الله الرحمان الرحيم

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم نتمنى لك قضاء أوقات مفيدة مع منتدى الفلسفةبالجزائر

للأقسام النهائية للتعليم الثانوي .

إذا كانت هذه زيارتك الاولى للمنتدى فنرجو منك التسجيل إذا كنت غير مسجل

أو تسجيل الدخول إذا كنت مسجلا من قبل.

شـــــكـــــــرا
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» القيم المالية والاقتصادية
الأحد 9 أكتوبر - 20:41 من طرف المدير

» القيم المالية والاقتصادية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:46 من طرف المدير

» القيم الاعلامية والتواصلية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:44 من طرف المدير

» القيم الاجتماعية والاسرية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:42 من طرف المدير

» القيم الحقوقية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:41 من طرف المدير

» القيم الايمانية والتعبدية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:40 من طرف المدير

» من هدي السنة النبوية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:39 من طرف المدير

» من هدي القرآن الكريم
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:37 من طرف المدير

» مصطلحات الاجتماعيات
الأربعاء 5 أكتوبر - 16:41 من طرف المدير

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير
 

تصويت

القيم الاجتماعية والاسرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القيم الاجتماعية والاسرية

مُساهمة من طرف المدير في الأربعاء 5 أكتوبر - 20:42



الملف
الخامس- القيم الاجتماعية والأسرية



الوحدة رقم14: العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم





أولا- علاقة المسلمين بغيرهم.


تمهيد: الأصل في المسلمين أنهم إخوة
متحابين لقوله تعالى:[ إنما المومنون إخوة ..] الحجرات 10.، وأما مع غير المسلمين،
فالأصل في ذلك المسالمة لا المحاربة إلا من
اعتدى عليهم لقوله تعالىSadفمن اعتدى عليكم
فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين) البقرة
194.لأن الإسلام يحترم الآخر بغض النظر عن جنسه أو معتقده أو مكانته الاجتماعية
ونحو ذلك من الاعتبارات، ويمكن إيضاح ذلك فيما يلي:



اختلاف الدين:


وهي
حقيقة يقرها الإسلام في آيات كثيرة كقوله
تعالى (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)الكهف 29 . فقد زود الاسلام المسلمين ببعض
المفاهيم في هذا المجال وهي:



*أن
الإنسان كريم لأنه إنسان قال تعالى " ولقد كرمنا بني آدم.." الإسراء 70



*أن
اختلاف الناس واقع بمشيئة الله الذي أعطاهم حرية الاختيار، "فمن شاء فليؤمن
ومن شاء فليكفر"الكهف29



*
المسلم ليس مكلفا بمحاسبة الكفار على كفرهم، ولا الضالين على ضلالتهم، إنما ذلك
متروك لرب العباد. قال تعالى: (لست عليهم بمسيطر ) الغاشية 22.



*أن
الله يأمر بالعدل والإحسان ولو مع الكفار، قال تعالىSadولا يجرمنكم شنآن قوم على
ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى) المائدة 8.



ثانيا- أسس علاقة المسلمين بغيرهم:


1- التعارف: أي بناء علاقات صداقة على
أن يحترم كل طرف خصوصيات وأعراف وتقاليد الآخر.



2- التعاون: كتبادل الخبرات والتجارب
والمنافع في شتى المجالات العسكرية والاقتصادية والثقافية وفقا لتعليم الشريعة، في
إطار قوله تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى و لا تعاونوا على الإثم والعدوان )
المائدة 2 ..مع قوله: (
..وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا..) الحجرات 13..



3- التعايش
السلمي
:وهو
ما نعبر عنه بحسن الجوار أو قبول الآخر كما هو، دون محاولة لفرض شروط عليه قد لا
يقبلها ، ما دام يحترم المسلمين ولا يظاهر
على إخراجهم من بلدهم ، قال تعالى: (لا
ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم
وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين ) ..الممتحنة 8.



4- الروابط
الاجتماعية
:
وهي أربع،
تجمع الناس على التعاون والتلاقي:



*
رابطة
الإنسانية
:

وهي الحلقة الكبرى والدائرة الأوسع، فالناس جميعا لآدم وآدم من تراب ، قال صلى
الله عليه وسلم: (لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى..).



* رابطة القومية: وهي أضيق من الأولى
لكنها أقوى وأمتن، ونعني بها العلاقة التي
تربط الفرد بقومه الذين تجمعه معهم روابط
الوطن واللغة - وربما الدين - والمصير المشترك والمصالح الواحدة..



*
رابطة
العائلة
:
سواء كانت العائلة الكبيرة التي تجمع الأصول وفروعهم، أو
الصغيرة التي تتألف غالبا من الوالدين والأبناء، وقد أولى الإسلام الأسرة أهمية
كبيرة لأنها الحجر الأساس في بناء المجتمع بغض النظر عن التنوع والاختلاف في
التفكير وطريقة العيش ونمط السلوك إذ ينبغي أن يبقى الجميع تحت مظلة العائلة.



*
رابطة
الإقامة
:
فالشخص تربطه علاقة السكن مع من يقيم بينهم إن قبلوه وقبل
بهم ، يؤدي ما عليه ويجب له عليهم حقوق الجوار فإن كان للجار المسلم حق الإسلام وحق الجوار ، فإن للجار غير المسلم
حق الجوار....



ثالثا- حقوق غير المسلمين في بلد المسلمين:


لقد
شرع الإسلام أحكاما منظمة لعلاقة المسلمين بغيـرهم ممن لا يدينون بالإسلام الذين
رضوا بالعيش في بلاد المسلمين ، فاكتسبوا بذلك صفة المواطنة فأصبح لهم من الحقوق
ما للمسلمين ،وعليهم من الواجبات ما على المسلمين ،ومن هذه الحقوق : 1-
حق الحماية: وذلك بمفهومها الواسع لتشمل مقاصد الشريعة الخمسة، مثل:




*- حماية الدماء والأبدان
: قال صلى الله عليه وسلم(من قتل معاهدا لم يُرَح رائحة
الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاما..) أخرجه البخاري واحمد، ولا تسقط
حقوقهم إلا إذا أعلنوا ولاءهم لغير الوطن.




*
- حماية الأموال: فقد اتفق العلماء على ذلك وإن كانت أموالهم غير
معتبرة في الإسلام، فهي محفوظة في كل
الحالات.



*- حماية الأعراض: فأعراضهم
كأعراض المسلمين تماما من حيث تحريم هتكها والعقوبة عليه.



2- التأمين عند العجز عند الشيخوخة والفقر: فقد مر سيدنا عمر بن
الخطاب يوما بشيخ يهودي يسأل الناس فأخذه إلى بيت مال المسلمين، وفرض له ولأمثاله
معاشا، وقال: (ما أنصفناك إذ أخذنا منك الجزية شابا ثم نخذله عند الهرم)، وبذلك سن
عمر قانون الضمان الاجتماعي للمسلمين ولغيرهم.



3- حق التدين : وهو حرية
المعتقد وممارسة شعائره لقوله تعالى:
(أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين) يونس 99.



4- حق العمل والكسب: كممارستهم مختلف
التجارات والمهن والحرف المشروعة مثلهم مثل المسلمين تماما.



5 .حق تولي وظائف الدولة: إذ يعتبرهم الإسلام جزء من النسيج البشري للدولة
، فمن أثبت كفاءته وأمانته وإخلاصه ـ في
أي مجال كان ـ من حقه تولي ذلك المنصب ، إلا أن يكون منصبا ذا صبغة دينية كالإمامة
الكبرى والصغرى والقضاء على المسلمين ما إلى ذلك من الوظائف الحساسة.



الوحدة
رقم15 : من المشاكل الأسرية





أولا- النسب:
1- تعريفه- لغة: يطلق على عدة معان أهمها القرابة والالتحاق
شرعا:هو حق الولد بنسبته إلى أبيه
الحقيقي المعروف
.
2- أسبابه النسب الشرعية:
أ- الزواج: فمتى ثبت الزواج بين رجل
وامرأة ثبت نسب الأولاد للزواج دون
حاجة لأسباب أخرى لقوله صلى الله عليه
وسلم {{الولد للفراش وللعاهر الحجر}} أخرجه
الجماعة
إلا الترمذي ومعنى العاهر : الزاني
.
ب- الإقرار: وهو الاعتراف بان هذا الابن ولده أو هذه الفتاة أبنته إذا كانت مجهولة النسب من قبل.
د- البينة الشرعية :
وهو بإشهاد اثنان فأكثر من المؤمنين العدول على أن هذا الولد من ذلك
الرجل، فيحكم القاضي بعد تحققه من صدق ما أدعى ذلك الشخص.



3- التحقق من النسب بالبصمة الوراثية هو دليل قطعي:
وذلك بمعرفة الصفات الوراثية القطعية دونما حاجة إلى طرق إثبات أخرى حيث تتطابق نصف
الصفات مع الأم
الحقيقية ونصفها الآخر مع الأب الطبيعي.
وذلك من علم الله تعالى الذي علمه للبشر
فيكون
دليلا قطعيا على التمييز بين الآباء والحد من اختلاط الأجناس
.
4- حق مجهول النسب:
مجهول النسب له الكرامة الإنسانية
ولا يحاسب أو يعاقب من أجل جرم قام به
غيره لذلك جعل الإسلام كل التدابير من
أجل منع وقوع الجريمة و رفض رفضا قاطعا تداخل
الأنساب
والتلاعب بالشرف والعرض، فالأولاد
هم ضحايا وليسوا مجرمين، فمن حقوقهم:



*. إعطاءهم أسماء وهوية.


*. رعايتهم كالأبناء.


*. إحترامهم وتعويضهم ما حرموه من الرحمة و
الحنان والمشاعر الأبوية والأسرية.




ثانيا- التبني :
1- تعريفه: هو إدعاء أبوة ولد مجهول أو معلوم
النسب بغير حق
. أوهو استلحاق شخص ولداً معروف النسب
لغيره أو مجهول النسب ويصرح أنه يتخذه ولداً له
مع كونه
ليس ولداً له في الحقيقة. وهو عادة جاهلية

2- حكمه:التحريم بدليل قول الله تعالى{{وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ{4}ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ
فَإِن لَّمْ
تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ
فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ
عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم
بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ
وَكَانَ
اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً{5} الأحزاب

وفي السنة قول النبي صلى الله عليه وسلم: "من ادعى إلى غير أبيه، وهو يعلم أنه غير أبيه،
فالجنة عليه حرام" البخاري ومسلم



3- حكمة إبطاله: زيادة على أن التبني نوع من الكذب
والإدعاء الباطل
فتوجد حكم أخرى حرم من أجلها أهمها:
*- أنه يأتي بشخص أجنبي يعيش مع أجنبيات
عنه
لا تربطه بهم رابطة مشروعة، فيطلع منهن
على ما حرم الله الاطلاع عليه ويحرم عليه
الزواج
منهن مع أنهن محللات له
.
*- أنه يحمل الأقارب واجبات تترتب على ذلك
فتجب
نفقة ذلك المتبنى عليهم إن كان محتاجاً
إليها، ويشاركهم الميراث فيحرمهم من بعض ما
يستحقونه
منه
.
*- وقد يستعمل وسيلة للحرمان منه، بأن يعمد
الرجل صاحب المال
فيتبنى ابناً ليرث ماله ويحرم منه أصحاب
الحق في الميراث بشرع الله من أخوة وأخوات
فيغرس بذلك
بذور الشقاق والحقد بين الأسر، ويفككها ويقطع حبل المودة بين
أفرادها.

ثالثا- الكفالة :
1- تعريفها: هي بمعنى الالتزام، تقول: تكلفت
بالمال
التزمت به وألزمت نفسي به. أو هي بمعنى
الضم، ومنه قوله تعالى: "وكفلها زكريا" أي
ضمها إلى
نفسه، وقوله عليه الصلاة والسلام:"أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة" أي
ضامّ اليتيم إلى نفسه.
وهي في تعريف الفقهاء : التزام حق
ثابت في ذمة الغير.

2- حكمها: الكفالة مشروعة في الإسلام، ولقد
استدل العلماء على مشروعيتها بالكتاب
والسنة والإجماع.
أ- أما الدليل من القرآن الكريم: فقوله
تعالى{{ وَكَفَّلَهَا
زَكَرِيَّا}}آل عمران 37
ب- وأما الدليل من السنة فما رواه سهلِ بن سعدٍ
رضي
اللَّه عنه قال : قال رسول اللَّه صَلّى
اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «أَنَا وكافلُ
الْيتِيمِ
في الجنَّةِ هَكَذَا » وأَشَار بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ، وفَرَّجَ
بَيْنَهُمَا » . رواه البخاري.
3- حكمتها: إذا كان الشارع قد حرم التبني لما فيه
من
المفاسد وأغلق بابه فلم يغلق باب
الإحسان بل فتحه على مصراعيه، وجعل للشخص إذا وجد
طفلاً بائساً
محروماً ممن يقوم بشأنه ويتولاه برعايته أن يأخذه ليربيه ويكفله وينفق
عليه ليمسح بيده الرحيمة عن هذا المخلوق آثار البؤس والفاقة، كما لم
يمنعه من أن
يهبه بعض ماله أو يوصي له ببعضه.




**************************************************************************************************


أعبـــد الله كـــأنـــك تــــراه

فــــإن لـــم تكن تـــراه

فــــهو يــــــــــراك

الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمدير





avatar
المدير
المدير العام للمنمتدى
المدير العام للمنمتدى

تاريخ التسجيل : 29/03/2011

http://sites.google.com/site/imlakfreedown

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى