الفلسفة للبكالوريا
بسم الله الرحمان الرحيم

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم نتمنى لك قضاء أوقات مفيدة مع منتدى الفلسفةبالجزائر

للأقسام النهائية للتعليم الثانوي .

إذا كانت هذه زيارتك الاولى للمنتدى فنرجو منك التسجيل إذا كنت غير مسجل

أو تسجيل الدخول إذا كنت مسجلا من قبل.

شـــــكـــــــرا
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» القيم المالية والاقتصادية
الأحد 9 أكتوبر - 20:41 من طرف المدير

» القيم المالية والاقتصادية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:46 من طرف المدير

» القيم الاعلامية والتواصلية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:44 من طرف المدير

» القيم الاجتماعية والاسرية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:42 من طرف المدير

» القيم الحقوقية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:41 من طرف المدير

» القيم الايمانية والتعبدية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:40 من طرف المدير

» من هدي السنة النبوية
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:39 من طرف المدير

» من هدي القرآن الكريم
الأربعاء 5 أكتوبر - 20:37 من طرف المدير

» مصطلحات الاجتماعيات
الأربعاء 5 أكتوبر - 16:41 من طرف المدير

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير
 

تصويت

من هدي القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من هدي القرآن الكريم

مُساهمة من طرف المدير في الأربعاء 5 أكتوبر - 20:37



[center]الملف
الأول"
من هدي القرآن الكريم"






الوحدة رقم 1: وسائل القرآن في تثبيت العقيدة الإسلامية




لتثبيت العقيدة الإسلامية في النفس البشرية
اعتمد القران وسائل كثيرة نلخصها في:



أولا- إثارة العقل والوجدان: يطرح القرآن أمام الإنسان
حقائق وظواهر متكررة يعيشها ويراها ويسمعها يوميا بل وفي كل وقت: خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ ...َاخْتِلافِ
اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ....َالْفُلْكِ ....وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ
السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ.....هذه كلها حقائق تستثير العقل فيبدأ في التفكير والتمعن:



من الذي اوجد هذه العظمة ...من مبدعها ...من
منظمها ..من ..من ..من ..من فيأتي الجواب
من الداخل من وجدان الإنسان من فطرته
متناغما مع ما رآه بعقله قل هو
الله أحد...



ثانيا- التذكير بقدرة الله
ومراقبته
:
إن هذا الخالق القادر القوي العظيم المحيط بكل شيء قادر على أن يهلك الأرض ومن
فيها..... قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن
فَوْقِكُمْ.... وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ.



فالأولى أن يعبد ويطاع ويخشى لا أن يعصى
ويكفر به



ثالثا- رسم الصور المحببة
للمومنين
:
إن ما أعده الله للمومنين في الجنة من نعيم يجعل القلوب تهفو إلى هذا الفضل وذاك
النعيم وذلك بالإيمان بالله والخضوع له



{وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ
وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ
ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } التوبة72 .



رابعا- مناقشة الانحرافات: أفاض القرآن في بيان بطلان
ما يعتقده الناس في الآلهة المعبودة من دون الله فهي لا تسمع لا تضر لا تنفع لا
تبصر، بل إنها تحتاج إلى من يحميها إذن هي ليست آلهة لأن الإله لا يحتاج إلى غيره
.



{وَاتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّا
يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ ضَرّاً
وَلَا نَفْعاً وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُوراً }الفرقان3






الوحدة رقم 2: موقف القرآن من العقل:




أولا- تكريم الله للإنسان بالعقل:


فضل الله الإنسان على سائر المخلوقات: اسجد الله
له الملائكة--هو خليفة الله في الأرض—كل ذلك بم وهبه الله من العقل والاختيار.



ثانيا- أهمية العقل:


1. هو سر تكريم الإنسان


2. هو أداة فهم سر الوجود والخلق


3. هو طريق الإيمان بالله


4. هو أساس التكليف إذ لا تكليف على مجنون أو
فاقد عقل.



ثالثا- حث القرآن على العقل: المتدبر للقران يلاحظ أولا كثرة
الآيات التي تدعو إلى التدبر والنظر لأن ذلك يورث العلم والعلم يورث الإيمان.



فالعلم أساس الإيمان والعبادة فلا يعبد الله
بالجهل قال تعالى(فاعلم انه لا اله إلا الله)



رابعا- مظاهر اهتمام القرآن بالعلم:


1. أول آية نزلت من السماء هي الدعوة إلى العلم
(إقرأ....)



2. كثرة الآيات التي تختم ب (أفلا يتدبرون...)
(أفلا تعقلون...) (لقوم يعقلون...) (أفلا ينظرون...)..



3. التشنيع والاستخفاف بالكفار
والمشركين لإتباعهم آبائهم دون استعمال عقولهم



4. إقامة الحجة على المشركين بطلب الدليل
والبرهان(قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين)



5. احترام القران وإشادته بالعلماء بل وجعلهم مع
الملائكة (شهد الله أنه لا اله إلا هو والملائكة وأولو العلم..)



6. كثرة المصطلحات والمفردات المرتبطة بالعقل
والعلم (اعلموا...يتفكرون....الألباب..بصيرة..يتدبرون ..انظروا ..برهان



خامسا- وجوب الحافظة على العقل:.. نظرا لأهمية العقل فقد
أوجب الإسلام المحافظة عليه ومنع تعطيله فلهذا جعل التفكير والنظر والتدبر عبادة.



كما حرم الإسلام كل ما من شانه أن يعطل العقل
كشرب الخمر بل وجعل له حدا زاجرا.






الوحدة رقم 3: الصحة الجسمية والنفسية في القرآن الكريم:




( نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ
فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ ، الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ) رواه الشيخان



"من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى
في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها".



أولا-
مفهوم الصحة النفسية
: هي الحالة التي يكون فيها الإنسان طبيعيا سويا في
سلوكه نتيجة توازه الداخلي فلا يصدر عنه شذوذا في القول أو الفعل أو التفكير.



ثانيا-
كيف يحقق القرآن الصحة النفسية
:



1. تقوية الصلة بالله (العبادات .. الذكر..
التدبر.. قراءة القرآن...ألا بذكر الله تطمئن القلوب...)، فهذا يذهب القلق والخوف
والاضطراب ويحقق الأمن والطمأنينة.



2. الصبر على الشدائد والمصائب: بما يولد القوة
والإرادة.(إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب).



3. محاربة الإسلام لليأس وحثه على التفاؤل
والثقة في الله: فالله غفور رحيم يقبل التوبة (يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم
لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا..)



4. الإسلام دين
الرحمة واليسر وهذا يجعل الإنسان يثق في
أمر الله فيعبده عن راحة وحب لا عن إكراه . (ما يريد الله ليجعل عليكم في الدين من
حرج..)



ثالثا-
مفهوم الصحة الجسمية:
هي
الحالة التي يكون فيها الإنسان صحيح البدن خاليا من الأمراض متوازنا في سلوكه
وتصرفاته.



رابعا-
مظاهر عناية القرآن الكريم بالصحة الجسمية:
حرص الإسلام
على الصحة الجسمية حرصا شديدا...- الجسم العليل لا يعبد الله على حق-. ويظهر ذلك من خلال مايلي:



1- الدعوة إلى تنمية الجسم والتداوي:
الرياضة والنشاط والحركة (علموا أولادكم الرماية وركوب الخيل...)(
تَدَاوَوْا
فَإِنَّ اللَّهَ تعالى لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلاَّ وَضَعَ لَهُ دَوَاءً) حديث



2- التخفيف
من الفروض والتكاليف
: الفطر للمريض
والمسافر والمرضعة (فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر..) قرآن



3 - الابتعاد عن مواطن الخطر والتهلكة:
وهو مبدأ الوقاية والرعاية (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) قرآن كما حرم إلحاق
الأذى بالجسم (شرب الخمر..أكل الميتة. تناول السم....)



4- التوسط والاعتدال في
الأكل والشرب والعبادة والعمل:
فلا يجوز
المبالغة والإسراف والتشدد حتى في العبادة
لأنها تلحق الأذى بالجسم وتورث
الملل وتسبب الأمراض



وفي الحديث (إن لبدنك عليك حق..وان لأهلك عليك
حق..وان لنفسك عليك حق فأعط كل ذي حق حقه).



5- الاستفادة من متع
الدنيا بما يقيم الجسد ويحفظه
: كركوب السيارة بدل المشي والأكل والشرب فقد نهى النبي
ص عن الوصال في الصوم






الوحدة رقم 4: القيم في القرآن الكريم:




أولا- تعريف القيم: هي من مجموعة من الأسس الأخلاقية التي تحفظ المجتمع
وتضمن استمراريته.







القيم الفردية

القيم الأسرية

القيم الاجتماعية

القيم السياسية

الصدق:رمز القوة النفسية والتوازن في الأفعال والأقوال

الصبر:عنوان القوة والنجاح

الإحسان: هو ثمرة والإيمان والصلاح

العفو: صدق الإيمان وحب الخير

1.المعاشرة بالمعروف: سر استمرار الأسرة ونجاحها.

2.التكافل: عنوان القوة والاستمرارية

3. المودة والرحمة: سر سعادة الأسرة واستمراريتها

1. التعاون: مشاغل الحياة أكثر من أن يقوم بها واحد بل
لا بد من التعاون


2. المسؤولية: المسؤولية دليل الشخصية والاحترام

3. التكافل: عنوان قوة المجتمع وتماسكه





1.العدل: العدل أساس الحكم

2. الشورى: عنوان السداد والصواب والبعد عن الزلل
والخطأ


3. الطاعة: عنوان النظام واحترام أهل الاختصاص







[/center]

**************************************************************************************************


أعبـــد الله كـــأنـــك تــــراه

فــــإن لـــم تكن تـــراه

فــــهو يــــــــــراك

الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمدير





avatar
المدير
المدير العام للمنمتدى
المدير العام للمنمتدى

تاريخ التسجيل : 29/03/2011

http://sites.google.com/site/imlakfreedown

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى